أخبار صحية

ندوة طبية لبلدية جون حول “الكورونا” وعوارضه والوقاية منه

ندوة طبية لبلدية جون حول "الكورونا" وعوارضه والوقاية منه

بقلم أحمد منصور

نظمت بلدية جون، فيالمركز الثقافي في البلدة، ندوة طبية حول تفاصيل فيروس “الكورونا” وعوارضه وطرق إنتقاله وانتشاره وأعراضه وسبل التعامل مع المصابين والوقاية منه، وتحدثت فيها المختصة في علم الأمراض الجرثومية والمعدية الدكتورة غنوة الدقدوقي.

بداية أشارت الدقدوقي الى ان فيروس “الكورونا” يطلق عليه اليوم اسم “الكورونا” المستجد، وهو ينتمي الى عائلة الفيروسات التاجية التي عرفت لدى الإنسان منذ العام ١٩٦٠، وتسببت بانتشارين مهمين، الأول ما عرف بـ “السارس” والثاني ما عرف بمتلازمة الشرق الأوسط”.

وأضافت “ان هذا الفيروس عرف بالفيروس المستجد نظراً لوجوده للمرة الأولى لدى الإنسان. ويتميز هذا الفيروس بالإنتشار السريع، وان نسبة الوفيات منخفضة بسببه، ولا تتجاوز ٢.٥ بالمئة”.

وتحدثت عن” الأعراض السريرية، كإرتفاع الحرارة وسعال وتعب وآلام في العضلات وضيق في التنفس وغيرها من الأعراض”، ولفتت الى “ان هذا الفيروس ينتقل عن طريق الرذاذ اي عبر الجهاز التنفسي او عن طريق الإحتكاك بالمسطحات الملوثة بالفيروس”، وأوضحت “ان التشخيص يتم عبر تقنية دراسة الحمض النووي للفيروس”. كما أشارت الى “انه لا علاج خاص بالفيروس حتى الآن، وان هناك بعض الأدوية التي تستعمل لعلاج التهابات الكبد الوبائية، وان فيروس نقص المناعة المكتسبة اثبتت فعاليتها في علاج فيروس “الكورونا”.

وتطرقت الى “سبل الوقاية منه، والتي تتمثل بغسل اليدين بطريقة صحيحة، وتنظيف المسطحات بشكل مكثف، وعدم لمس العينين في حال اتساخ اليدين، واتباع عادات صحية لتقوية المناعة، ومنها تناول السوائل بكثرة.”

وأكدت انه حتى الساعة لا لقاح فعال للفيروس، وانه لا داع لاستعمال الكمامات الا في حال المرض او في حال الإهتمام بشخص يعاني من أعراض التهابات الجهاز التنفسي او في حال تفشي الفيروس في المجتمع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق